بيان

قوله عليه السلام « إلاّ الماحل » أي يقرّب الملوك و غيرهم إليهم السّعاة إليهم بالباطل ، و الواشين و النمّامين مكان أصحاب الفضائل ، و في بعض النسخ « الماجن » و هو أن لا يبالي ما صنع .

« و لا يطرّف » بالمهملة ، أي لا يعدّ طريفا ، فإنّ الناس يميلون إلى الطريف المستحدث ، و بالمعجمة ، أي لا يعدّ ظريفا كيّسا . « و لا يضعّف » أي يعدّونه ضعيف الرأي و العقل ، أو يتسلّطون عليه ، و في النهاية : في حديث أشراط الساعة :

« و الزكاة مغرما » أي يرى ربّ المال أنّ إخراج زكاته غرامة يغرمها . 35