معنى ذلك

أن المحنة تغلظ عليه ، فتسرع المصائب إليه ، و لا يفعل ذلك إلا بالأتقياء الأبرار و المصطفين الأخيار ، و هذا مثل قوله عليه السلام :