بيان

قوله عليه السلام « كأنّ الموت فيها » أي في الدنيا . و « الحقّ » أوامر اللّه و نواهيه ، أو الموت . و « السفر » بالفتح جمع « مسافر » . و « الأجداث » القبور . و « التراث » ما يخلفه الرجل لورثته . « كلّ واعظ و واعظة » أي كلّ أمر و خصلة يوجب العبرة و الاتّعاظ .

و قوله « و رمينا » يحتمل الحاليّة ، قال في النهاية : « الجائحة » هي الآفة الّتي تهلك الثمار و الأموال و تستأصلها . و كلّ مصيبة عظيمة و فتنة مبيرة جائحة .

أقول : و رواه الكراجكيّ في كنز الفوائد عن النبيّ و زاد بعد قوله « كلّ جائحة » : « طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب غيره و أنفق ما اكتسب في غير معصية و رحم أهل الضعف و المسكنة و خالط أهل العفّة و الحكمة » . 65