202

و قال عليه السلام ، و قد قال له طلحة و الزبير : نبايعك على أنا شركاؤك في هذا الأمر : لا ، و لكنّكما شريكان في القوّة و الاستعانة ، و عونان على العجز و الأود ( 4699 ) .

-----------
( 97 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 603 ، ط كمپاني و ص 556 ، ط تبريز . راجع شرح النهج لابن أبي الحديد ، ج 19 ، ص 17 ، ط بيروت .

[ 409 ]