260

و قال عليه السلام : كم من مستدرج بالإحسان إليه و مغرور بالسّتر عليه ، و مفتون بحسن القول فيه . و ما ابتلى اللّه سبحانه

[ 419 ]

أحدا بمثل الإملاء له . قال الرضي : و قد مضى هذا الكلام فيما تقدم ، إلا أن فيه ها هنا زيادة جيدة مفيدة .

[ 421 ]