276

و قال عليه السلام : اللّهمّ إنّي أعوذ بك من أن تحسّن في لامعة العيون علانيتي ، و تقبّح فيما أبطن لك سريرتي ، محافظا على

[ 434 ]

رثاء النّاس من نفسي بجميع ما أنت مطّلع عليه منّي ، فأبدي للنّاس حسن ظاهري ، و أفضي إليك بسوء عملي ، تقرّبا إلى عبادك ،

و تباعدا من مرضاتك .