325

و قال عليه السلام ، لما بلغه قتل محمد بن أبي بكر :

إنّ حزننا عليه على قدر سرورهم به ، إلاّ أنّهم نقصوا بغيضا ، و نقصنا حبيبا .