432

و قال عليه السلام : إنّ أولياء اللّه هم الّذين نظروا إلى باطن الدّنيا إذا نظر النّاس إلى ظاهرها ، و اشتغلوا بآجلها ( 4978 ) إذا اشتغل النّاس بعاجلها ، فأماتوا منها ما خشوا أن يميتهم ( 4979 ) ، و تركوا منها ما علموا أنّه سيتركهم ، و رأوا استكثار غيرهم منها استقلالا ،

و دركهم لها فوتا ، أعداء ما سلم النّاس ، و سلم ( 4980 ) ما عادى النّاس بهم علم الكتاب و به علموا ، و بهم قام الكتاب و به قاموا ، لا يرون مرجوّا فوق ما يرجون ، و لا مخوفا فوق ما يخافون .