459

و قال عليه السلام : يغلب المقدار ( 4999 ) على التّقدير ( 5000 ) ،

حتّى تكون الآفة في التّدبير . قال الرضي : و قد مضى هذا المعنى فيما تقدم برواية تخالف هذه الألفاظ .