و منها يعني آل النبي عليه الصلاة و السلام

موضع سرّه ، و لجأ أمره [ 1 ] ، و عيبة علمه [ 2 ] ،

و موئل [ 3 ] حكمه ، و كهوف [ 4 ] كتبه ، و جبال دينه [ 5 ] : بهم أقام انحناء ظهره ، و أذهب ارتعاد

[ 1 ] اللجأ : الملاذ و ما يلتجى‏ء إليه ، و المعنى : أنهم الناصرون له ، و القائمون بأوامره صلى اللّه عليه و آله و سلم .

[ 2 ] العيبة : وعاء توضع فيه الأشياء النفيسة ، و المراد أنه صلى اللّه عليه و آله و سلم أودع عندهم علومه ، و قد روى الخاص و العام قول أمير المؤمنين عليه السلام :

علمني رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم ألف باب من العلم ، يفتح لي من كل باب الف باب .

[ 3 ] الموئل : المرجع ، أي أن حكمه و شرعه يرجع إليهم و هم الحفّاظ للشريعة ، و القائمون عليها .

[ 4 ] الكهف : المغارة الواسعة في الجبل ، يحتمى به من الحر و البرد ، و المراد أنهم صلوات اللّه عليهم ،

الكهف الذي يلجأ إليه الناس لما أودع عندهم من علم الكتاب و السنّة .

[ 5 ] جبال دينه : إن الدين ثابت بوجودهم كما أن الأرض ثابتة بالجبال .

[ 9 ]

فرائصه .