( 10 ) و من خطبة له عليه السلام

ألا و إنّ الشّيطان قد جمع حزبه ، و استجلب خيله [ 1 ] و رجله ، و إنّ معي لبصيرتي [ 2 ] : ما لبّست على [ 3 ] نفسي ، و لا لبّس عليّ . و ايم اللّه لا أفرطنّ لهم حوضا أنا ماتحه [ 4 ] لا يصدرون [ 5 ] عنه ، و لا يعودون إليه .

[ 1 ] رجله : رجّالة عسكره و هم المشاة ، لأن الجيوش كانت تؤلّف من الخّيالة و المشاة ، و المراد ، قوة الشيطان و جنوده ، و طرق إغوائه الكثيرة . و في القرآن الكريم و استفزز من استطعت منهم بصوتك و اجلب عليهم بخيلك و رجلك 17 : 64 .

[ 2 ] بصيرتي : يقيني .

[ 3 ] ما لبست : لم يلتبس عليّ الأمر و يختلط ، بل أنا على يقين من أمري . و لا لبّس عليّ : لم يستطع الشيطان أن يدخل عليّ شبهة فاخلط الحق بالباطل .

[ 4 ] افرطت الحوض : ملأته . و الماتح : المستقي مستخرج الماء من البئر .

[ 5 ] لا يصدرون : لا يرجعون ، أي يقتلون ، و من نجا منهم فلا يعود لمثلها .

[ 33 ]