( 12 ) و من كلام له عليه السلام لما أظفره اللّه بأصحاب الجمل

و قد قال له بعض أصحابه : وددت أن أخي فلانا كان شاهدنا ليرى ما نصرك اللّه به على أعدائك .

فقال له عليه السلام : أ هوى أخيك معنا ؟ [ 1 ] فقال : نعم . قال : فقد شهدنا ، و لقد شهدنا في عسكرنا هذا أقوام في أصلاب الرّجال ، و أرحام النّساء ، سيرعف [ 2 ] بهم الزّمان و يقوى بهم الإيمان .

[ 1 ] أهوى أخيك معنا : أي ميله و مودته ، و هو يرمز إلى الحديث الشريف : من أحبّ عمل قوم أشرك في عملهم .

[ 2 ] يرعف : يجود .

[ 35 ]