( 39 ) و من خطبة له عليه السلام

منيت بمن لا يطيع إذا أمرت ، و لا يجيب إذا

[ 1 ] سمت الهدى : طريق الحق .

[ 27 ]

دعوت ، لا أبا لكم ما تنتظرون بنصركم ربّكم ؟

أما دين يجمعكم ، و لا حميّة تحمشكم [ 1 ] أقوم فيكم مستصرخا [ 2 ] ، و أناديكم متغوّثا ، فلا تسمعون لي قولا ، و لا تطيعون لي أمرا ، حتّى تكشّف الأمور عن عواقب المساءة [ 3 ] فما يدرك بكم ثار ، و لا يبلغ بكم مرام ، دعوتكم إلى نصر إخوانكم فجرجرتم [ 4 ] جرجرة الجمل الأسرّ ،

و تثاقلتم تثاقل النّضو الأدبر ، ثمّ خرج إليّ منكم

[ 1 ] تحمشكم : تغضبكم على عدوكم .

[ 2 ] مستصرخا : مستنصرا .

[ 3 ] تكشف الأمور عن عواقب المساءة : يظهر ما يسؤكم و يحزنكم .

[ 4 ] فجرجرتم . . . : الجرجرة : ترديد صوت البعير عند ضجره . و الاسر : داء يصيب البعير في سرّته . و النضو :

التعب من السير . و الأدبر : الذي به قروح في ظهره .

يصف عليه السلام حاله مع جيشه كمن في إبل هذه صفتها ، فهو أبعد من أن يستفيد منها .

[ 28 ]

جنيد متذائب ضعيف ( كأنّما يساقون إلى الموت و هم ينظرون ) . قال الشريف : أقول . قوله عليه السلام :

« متذائب » أي : مضطرب ، من قولهم تذاءبت الريح ، أي : اضطرب هبوبها . و منه يسمى الذئب ذئبا ، لاضطراب مشيته .