( 44 ) و من كلام له عليه السلام

لما هرب مصقلة بن هبيرة الشيباني إلى معاوية ، و كان قد ابتاع سبى بني ناجية من عامل

[ 1 ] انف هذا الأمر و عينه : هذا مثل في استقصاء الأمر .

[ 2 ] وال أحدث أحداثا و أوجد للناس مقالا : وال أحدث :

المراد به عثمان ، و الأحداث المشار إليها كثيرة أهمها :

اعطاء ولايات الامصار لبني أمية ، و توزيعه أموال المسلمين عليهم و على غيرهم من خاصته .

[ 35 ]

أمير المؤمنين عليه السلام و أعتقه . فلما طالبه بالمال خاس به [ 1 ] و هرب إلى الشام :

قبّح اللّه مصقلة فعل فعل السّادات ، و فرّ فرار العبيد ، فما أنطق مادحه حتّى أسكته ، و لا صدّق واصفه حتّى بكّته [ 2 ] ، و لو أقام لأخذنا ميسوره [ 3 ] و انتظرنا بماله وفوره [ 4 ] .