( 50 ) و من كلام له عليه السلام

إنّما بدء وقوع الفتن أهواء تتّبع [ 1 ] ، و أحكام تبتدع [ 2 ] ، يخالف فيها كتاب اللّه ، و يتولّى عليها رجال رجالا [ 3 ] على غير دين اللّه ، فلو أنّ الباطل [ 4 ] خلص من مزاج الحقّ لم يخف على

[ 1 ] أهواء تتبع : هي الرغبات التي تميل إليها النفس ، و غالبا ما تنشأ هذه الفتن من أناس لا يؤمنون بأهدافها ، بل يطلبون بها الدنيا ، و على هذا معظم الثورات و الأحزاب .

[ 2 ] البدعة . ما استحدث من أحكام و الحق بالشريعة . قال الرسول الأعظم صلى اللّه عليه و آله و سلم : كل بدعة ضلالة ، و كل ضلالة سبيلها إلى النار .

[ 3 ] يتولى عليها رجال رجالا : إن القائمين بهذه الفتن يسخرون أناسا يتولونهم و يؤازرونهم عليها .

[ 4 ] فلو ان الباطل . . . : إن أهل الباطل يخلطون باطلهم بشي‏ء من الحق للتمويه على الناس ، كما نسمع اليوم من السياسيين : الحرية ، و العدالة ، و الاشتراكية . . ثم يكون بعد ذلك الذبح و الدمار .

[ 45 ]

المرتادين [ 1 ] ، و لو أنّ الحقّ خلص من الباطل [ 2 ] انقطعت عنه ألسن المعاندين [ 3 ] و لكن يؤخذ من هذا ضغث و من هذا ضغث [ 4 ] فيخرجان فهنالك يستولي الشّيطان على أوليائه ،

و ينجو الّذين سبقت لهم من اللّه الحسنى .

[ 1 ] المرتادين : الطالبين الحقيقة .

[ 2 ] و لو أن الحق خلص من لبس الباطل : و أيضا الحق و الشرائع السماوية الحقت بها أباطيل أضيفت إليها من علماء السوء فويلٌ للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند اللّه ليشتروا به ثمناً قليلاً فويلٌ لهم مما كتبت أيديهم و ويلٌ لهم مما يكسبون 2 : 79 .

[ 3 ] لانقطعت عنه السن المعاندين : لو سلم الحق من هذه الملابسات لما تمكّن المعاندون أن يتوجهوا إليه بنقد .

[ 4 ] الضغث : قبضة حشيش اختلط رطبها بيابسها .

[ 46 ]