( 57 ) و من كلام له عليه السلام كلم به الخوارج

أصابكم حاصب [ 1 ] ، و لا بقي منكم آبر أ بعد إيماني باللّه و جهادي مع رسول اللّه أشهد على نفسي بالكفر ؟ لقد ضللت إذا و ما أنا من المهتدين فأوبوا شرّ مآب [ 2 ] ، و ارجعوا على أكثر الأعقاب [ 3 ] ، أما إنّكم ستلقون بعدي ذلاّ شاملا

[ 1 ] حاصب : الريح الشديدة التي تثير الحصباء صغار الحجارة . و في القرآن الكريم فمِنهم منْ اَرَسَلنَا عَلَيهِ حَاصِبا 29 : 40 و مراد الامام عليه السلام : الدعاء عليهم بالهلاك .

[ 2 ] فأوبوا شر مآب : أرجعوا شر مرجع ، خزي الدنيا ،

و عذاب الآخرة .

[ 3 ] و ارجعوا على أثر الاعقاب : العقب : بكسر القاف مؤخر القدم . و المراد : الرجوع الى طريق الاستقامة .

[ 15 ]

و سيفا قاطعا و أثرة [ 1 ] يتّخذها الظّالمون فيكم سنّة . قال الشريف : قوله عليه السلام « و لا بقي منكم آبر » يروى بالباء و الراء من قولهم للذي يأبر النخل أي : يصلحه و يروى « آثر » و هو الذي يأثر الحديث ، أي : يرويه و يحكيه ، و هو أصحّ الوجوه عندي ، كأنّه عليه السلام قال : لا بقي منكم مخبر . و يروى « آبز » بالزاي المعجمة و هو الواثب . و الهالك أيضا يقال له آبز .

[ 1 ] اثرة : يستأثر عليكم بالفي‏ء و المعنى : يمنع الحاكمون عنكم نصيبكم من الارزاق ، و واردات الدولة .

[ 16 ]