( 70 ) و من كلام له عليه السلام قاله لمروان بن الحكم بالبصرة

قالوا : أخذ مروان بن الحكم [ 5 ] أسيرا يوم

[ 1 ] مرضي المقالة : أجعل شهادته مقبولة عندك ، و مقالته مسموعة لديك .

[ 2 ] منطق عدل ، و خطة فصل : منطق عدل : لا يميل عن الحق .

و خطة فصل : مميزة للحق ، فاصلة له .

[ 3 ] برد العيش ، و قرار النعمة : برد العيش : الهني‏ء الرغيد ، و المراد به عيش الجنة و نعيمها . و قرار النعمة : مستقرها و دوامها .

[ 4 ] و منى الشهوات . . . : المنى : ما يتمناه الانسان لنفسه . و الشهوات : ما يشتهيه لها . و اهواء اللذات :

ما تهواه النفس و تلتذ به . و رخاء الدعة : منتهى الطمأنينة . و تحف الكرامة : ما يتحف به من قبل اللّه جلّ جلاله ، و هو مما لا عين رأت ، و لا اذن سمعت .

[ 5 ] و الحكم بن ابي العاص الأموي طرده رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله من المدينة ، و فيه يقول : اذا بلغ بنو العاص ثلاثين رجلا اتخذوا دين اللّه دخلا ، و عباده خولا ، و ماله دولا . و بعد وفاته صلى اللّه عليه و آله كلمّ عثمان ابا بكر في ارجاعه فابى ، و بعد وفاة ابي بكر طلب من عمر ارجاعه فامتنع . و لما بويع بالخلافة ارجعه و زوج مروان من ابنته ، و اعطاه خمس افريقية ،

و جعله مستشاره ، و بمثابة الوزير له ، و موضوع مروان و ابيه من الاحداث التي نقمها المسلمون على عثمان .

و كانت مكافئته للامام عليه السلام على عفوه عنه ،

و للامامين الحسنين عليهما السلام على شفاعتهما له ،

ان أشار على الوليد بن عتبة أمير المدينة بقتل الحسين عليه السلام لما امتنع من بيعة يزيد

و حسبكم هذا التفاوت بيننا
و كل اناء بالذي فيه ينضح

 

[ 46 ]

الجمل ، فاستشفع الحسن و الحسين عليهما السلام إلى أمير المؤمنين عليه السلام فكلّماه فيه ،

فخلّى سبيله ، فقالا له : يبايعك يا أمير المؤمنين ؟

[ 47 ]

فقال عليه السلام :

أ و لم يبايعني قبل قتل عثمان ؟ لا حاجة لي في بيعته إنّها كفّ يهوديّة [ 1 ] لو بايعني بكفّه لغدر بسبته [ 2 ] أما إنّ له إمرة كلعقة الكلب أنفه [ 3 ] ، و هو أبو الأكبش الأربعة [ 4 ] و ستلقى الأمّة منه و من ولده يوما أحمر [ 5 ]

[ 1 ] كفّ يهودية : غادرة كافرة ، تشبيها باليهود لما عرفوا به من الغدر و الكفر .

[ 2 ] بسبته : باسته . و المعنى : أنه لو بايع لغدر ، و ذكر الاست تحقيرا له .

[ 3 ] كلعقة الكلب انفه : يريد قصر امارته و توهينها ، شبهها بالفترة التي يلحس بها الكلب انفه ، و فعلا كانت امارته اشهرا قليلة .

[ 4 ] ابو الاكبش الاربعة : الكبش : رئيس القوم ،

و المراد : اولاده الأربعة : عبد الملك ، الخليفة من بعده ، و بشر الذي ولّي العراق ، و محمد الجزيرة ،

و عبد العزيز مصر ، و يرى البعض ان المقصود بالاكبش ابناء ابنه عبد الملك : الوليد و سليمان و يزيد و هشام .

[ 5 ] يوما احمر : شديدا .

[ 48 ]

بسم اللّه الرحمن الرحيم