( 86 ) و من خطبة له عليه السلام

أرسله على حين فترة من الرّسل ، و طول هجعة من الأمم [ 1 ] ، و اعتزام من الفتن ،

و انتشار من الأمور ، و تلظّ من الحروب [ 2 ] ،

و الدّنيا كاسفة النّور ظاهرة الغرور ، على حين اصفرار من ورقها ، و إياس من ثمرها ، و اغورار من مائها [ 3 ] ، قد درست منار الهدى [ 4 ] ، و ظهرت

[ 1 ] الفترة . . . : المدة تقع بين زمنين ، و المراد بها ما بين عيسى و محمد عليهما الصلاة و السلام . و الهجعة :

النوم بالليل ، و المراد بها الغفلة ، و نسيان الامم لتعاليم السماء .

[ 2 ] و اعتزام من الفتن . . . : غلبة من الفتن . و انتشار من الأمور : جريان افعالهم على غير نظام و قانون . و تلظ من الحروب : اشتعال نيرانها .

[ 3 ] و الدنيا كاسفة النور . . . : ذاهب نورها ، و المراد :

ذهاب نور العلم منهم . ظاهرة الغرور : خدّاعة بزينتها . و المراد : ان أهل ذلك الزمان قد غرّتهم الدنيا ، و خدعتهم بفتنتها ، و ابعدتهم عن نهج السماء ،

و تعاليم الانبياء . و اصفرار من ورقها : شبّه الدنيا بشجرة مثمرة ثم آل امرها الى الفساد ، فاصفّر ورقها ، و انقطع ثمرها . و اغورار من مائها : ذهب في الأرض و غاب فيها .

[ 4 ] قد درست منار الهدى . . . : درست : ذهبت . و منار الهدى : اعلام النجاة و الهداية و المراد : انها خلت من الانبياء و المصلحين ، و حكمها الفراعنة و أهل الضلال .

[ 30 ]

أعلام الرّدى ، فهي متجهّمة لأهلها عابسة [ 1 ] في وجه طالبها ، ثمرها الفتنة ، و طعامها الجيفة ، و شعارها الخوف ، و دثارها السّيف . [ 2 ]

[ 1 ] فهي متجهمة لاهلها . . . : التجهم : الاستقبال بوجه كريه . و العبوس : الانقباض . و المراد : ان اهلها في شدة و شقاء .

[ 2 ] ثمرها الفتنة : الضلال . و طعامها الجيفة : كانوا يأكلون الميتة و الدم و جلود الحيوانات . و الشعار : للثوب الذي يلي الجسد . و الدثار : الثوب الذي فوقه . و المراد :

انهم يعيشون في خوف و حروب .

[ 31 ]

فاعتبروا ، عباد اللّه ، و اذكروا تيك الّتي آباؤكم و إخوانكم بها مرتهنون [ 1 ] و عليها محاسبون .

و لعمري ما تقادمت بكم و لا بهم العهود ، و لا خلت فيما بينكم و بينهم الأحقاب و القرون [ 2 ] و ما أنتم اليوم من يوم كنتم في اصلابهم ببعيد .

و اللّه ما أسمعهم الرّسول شيئا إلاّ وها أنا ذا اليوم مسمعكموه [ 3 ] ، و ما أسماعكم اليوم بدون أسماعهم بالأمس و لا شقّت لهم الأبصار [ 4 ] ،

[ 1 ] فاعتبروا . . . : فاتعظوا . تيك : اشارة الى اعمالهم القبيحة ، مرتهنون : محبوسون معاقبون عليها .

[ 2 ] و لعمري . . . : قسم . و الاحقاب : جمع حقب و هو ثمانون سنة ، و القرون : جمع قرن و هو مائة سنة .

و الصلب : في الظهر ، و كل شي‏ء في الظهر فيه فقار فذلك الصلب . و المعنى : ان الذي اتحدث عنه قريب منكم ، لم تمض عليه فترة طويلة ، فقد ادركه آباؤكم .

[ 3 ] ما اسمعهم الرسول شيئا . . . : ان التعاليم التي تلقاها آباؤكم عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله فقد أسمعتكم اياها ، و بلغتها لكم ، و لم انقصكم شيئا سمعوه .

[ 4 ] و لا شقت لهم الابصار . . . : كما جعلت لابائكم الابصار و القلوب جعلت لكم مثلها . و المراد : ان الحجة قد لزمتكم .

[ 32 ]

و لا جعلت لهم الأفئدة في ذلك الأوان إلاّ و قد أعطيتم مثلها في هذا الزّمان . و اللّه ما بصرتم بعدهم شيئا جهلوه ، و لا أصفيتم به و حرموه [ 1 ] و لقد نزلت بكم البليّة جائلا خطامها ، رخوا بطانها [ 2 ] ، فلا يغرّنّكم ما أصبح فيه أهل الغرور [ 3 ] ، فانّما هو ظلّ ممدود ، إلى أجل

[ 1 ] و لا اصفيتم به و حرموه : و لا خصصتم بشي‏ء من المواعظ و النصائح باكثر منهم ، بل انكم ساويتموهم في كل ذلك .

[ 2 ] البلية : الشدّة ، و البلاء العظيم ، و المراد به الدولة الأموية و ما عاناه الناس منها . جائلا خطامها . . . :

الخطام : ما يجعل في انف البعير للانقياد . و جولان الخطام : عدم استقراره . و البطان : حزام يوضع على بطن البعير ، و باسترخائه يعرّض راكبه للسقوط ، و المراد بالتشبيه شدة ما يبتلون به .

[ 3 ] اهل الغرور : أهل الجهل و الغفلة .

[ 33 ]

معدود . [ 1 ]