( 100 ) و من خطبة له عليه السلام و قد تقدم مختارها بخلاف هذه الرّواية

أمّا بعد ، فإنّ اللّه سبحانه بعث محمّدا ،

صلّى اللّه عليه و آله ، و ليس أحد من العرب يقرأ كتابا ، و لا يدّعي نبوّة و لا وحيا ، فقاتل بمن أطاعه من عصاه ، يسوقهم إلى منجاتهم [ 1 ] و يبادر بهم السّاعة أن تنزل بهم ، يحسر الحسير [ 2 ] و يقف

[ 1 ] يسوقهم الى منجاتهم . . . : يسارع بهم إلى ما ينجيهم من عذاب الآخرة . و يبادر : يسرع . و الساعة :

القيامة .

[ 2 ] يحسر الحسير . . . : الحسير : الذي أعيا في طريقه .

و المراد به من ضعفت عقيدته من المسلمين ، أو جاءه الشيطان بشبهة كادت تظله في دينه ، و تشغله عن اللّه تعالى ، فكان صلّى اللّه عليه و آله يلاحظ هؤلاء مع كثرة أعماله و يكشف ما بهم حتّى يرجعوا إلى صفوفهم الأولى في الإيمان و العقيدة باستثناء من لا خير فيه من المنافقين و يقف الشي‏ء أو الأثر يتبعه .

[ 46 ]

الكسير ، فيقيم عليه حتّى يلحقه غايته ، إلاّ هالكا لا خير فيه ، حتّى أراهم منجاتهم [ 1 ] ،

و بوّأهم محلّتهم ، فاستدارت رحاهم [ 2 ] و استقامت قناتهم ، و ايم اللّه لقد كنت من

[ 1 ] أراهم منجاتهم . . . : بصرهم طريق نجاتهم و فوزهم .

و بوأهم محلتهم : أنزلهم المحل الذي تسلم به دنياهم و آخرتهم .

[ 2 ] فاستدارت رحاهم . . . : الرّحا : آلة الطحن .

و استدارتها : وجود الحبوب التي تطحنها . و المراد :

انتظام أمورهم ، و وفرة ارزاقهم . و استقامت قناتهم :

القناة : الرمح . و المراد : ما حصل لهم من قوّة قهروا بها أعداءهم ، و استعلائهم على الأمم بعد أن كانوا دونهم .

[ 47 ]

ساقتها [ 1 ] حتّى تولّت بحذافيرها ، و استوثقت في قيادها : ما ضعفت و لا جبنت ، و لا خنت و لا وهنت [ 2 ] ، و ايم اللّه لأبقرنّ الباطل حتّى أخرج الحقّ من خاصرته [ 3 ] .

[ 1 ] و أيم اللّه لقد كنت من ساقتها . . . : و أيم اللّه : قسم .

و الساقة : مؤخر الجيش السائق لمقدمة . و تولّت بحذافيرها : انهزمت بأجمعها . و استوسقت في قيادها :

اجتمعت في ذل الإنقياد كالابل المنقادة . و المراد :

الإشارة الى مقامه في حروب الرسول الأعظم صلّى اللّه عليه و آله ، و هذا مما لا يختلف فيه أثنان .

بني الدين فاستقام و لو لا
ضرب ماضيك ما استقام البناء

 

[ 2 ] و لا وهنت : و لا ضعفت .

[ 3 ] و أيم اللّه لأبقرن الباطل حتّى أخرج الحق من خاصرته :

سوف أكشف ما تعلّل به القوم من الاباطيل في خروجهم حتى يتبين للناس وجه الحق .

[ 48 ]