( 114 ) و من كلام له عليه السلام

أنتم الأنصار على الحقّ ، و الإخوان في

[ 1 ] تكرمون باللّه على عباده . . . : انّكم تحصلون على الكرامة و الرفعة بصلتكم باللّه جلّ جلاله ، و انتسابكم الى دينه . و لا تكرمون اللّه في عباده : و لا تحسنون الى عباد اللّه من أجل اللّه سبحانه .

[ 2 ] فاعتبروا . . . : اتّعظوا . بنزولكم منازل من كان قبلكم : ان بيوتكم سبق أن كانت لغيركم ، و بموتهم انتقلت لكم ، ثم هي منتقلة من بعدكم لآخرين . و أوصل اخوانكم : أقربهم أصلا إليكم . و المراد اتّعظوا بالأقربين منكم ، الذين قطعهم الموت عنكم .

[ 29 ]

الدّين ، و الجنن يوم البأس و البطانة دون [ 1 ] النّاس ، بكم أضرب المدبر [ 2 ] ، و أرجو طاعة المقبل ، فأعينوني بمناصحة خليّة من الغشّ ،

سليمة من الرّيب [ 3 ] ، فو اللّه إنّي لأولى النّاس بالنّاس [ 4 ] .

[ 1 ] الجنن . . . : جمع جنّة : الوقاية و البأس : الشدّة و الحرب .

و بطانة الرجل أخصاؤه و محل ثقته و سرّه .

[ 2 ] بكم أضرب المدبر : التارك للحقّ .

[ 3 ] سليمة من الريب : ليس فيها شكّ .

[ 4 ] اني لأولى الناس بالناس : أنا أحقّ بأمرتهم . و في القرآن الكريم : النَّبِي أَوْلَى بِالمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِم 33 : 6 .

و للإمام ( عليه السلام ) هذه المنزلة بحكم آية المباهلة :

فَمَن حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبناءَنَا وَ أَبْنَاءَكُمْ وَ نِسَاءَنَا و نِسَاءَكُمْ وَ أَنْفُسَنَا وَ أَنْفسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِل فَنَجْعَل لعنَةَ اللَّهِ عَلَى الكَاذِبِينَ 3 : 61 . فهو بموجب هذه الآية و غيرها كنفس النبي صلى اللّه عليه و آله .

[ 30 ]