( 125 ) و من كلام له عليه السلام في ذكر المكاييل

عباد اللّه ، إنّكم و ما تأملون من هذه الدّنيا أثوياء مؤجّلون ، و مدينون مقتضون [ 2 ] ، أجل منقوص ، و عمل محفوظ ، فربّ دائب مضيّع و ربّ كادح [ 3 ] خاسر . و قد أصبحتم في زمن لا

[ 1 ] يعيه . . . : يحفظه ، و افطمّ الشي‏ء جمعه الى نفسه .

و الجوانح : اضلاع القفص الصدري ، و المراد بالصدر و الجوانح القلب لاشتمالها عليه .

[ 2 ] أثوياء . . . : ضيوف . و مقتضون : مطالبون بتأدية الدين .

و المراد : ان الأموال التي تملكوها هي ودائع اللّه عندكم ،

أنتم محاسبون عليها ، مسؤولون عن حقوق الفقراء فيها .

[ 3 ] الدائب . . . : الملازم للعمل . و الكادح : المجد . و المراد بذلك من لم يكن عمله خالصا لوجه اللّه تعالى ، و يدخل فيه الرياء ، و العجب ، و النفاق ، و كذلك العمل على خلاف منهج الحقّ .

[ 70 ]

يزداد الخير فيه إلاّ إدبارا ، و الشّرّ فيه إلاّ إقبالا ،

و الشّيطان في هلاك النّاس إلاّ طمعا . فهذا أو ان قويت عدّته ، و عمّت مكيدته ، و أمكنت فريسته [ 1 ] .

إضرب بطرفك حيث شئت من النّاس : هل تبصر إلاّ فقيرا يكابد فقرا ، أو غنيّا بدّل نعمة اللّه كفرا ،

أو بخيلا اتّخذ البخل بحقّ اللّه وفرا ، أو متمرّدا كأنّ بأذنه عن سمع المواعظ و قرا [ 2 ] ؟ أين خياركم

[ 1 ] أوان . . . : وقت . و عدته : ما أعدّه و هيّأه من سبل الضلال .

و المراد بذلك الشيطان . و أمكنت فريسته : أمكنته الفريسة من نفسها . و المراد : سرعة المطاوعة للشيطان ، و الاستجابة لغروره .

[ 2 ] يكابد فقرا . . . : يعاني آلامه و مرارته . أو بخيلا الخ : بخل بما كلّف به من اخراج الخمس و الزكاة ليوفّر بها ماله . أو متمرّدا : طاغيا متجاوزا للحدّ . و قرا : ثقلا . و المراد : عدم اصغائه لمواعظ القرآن الكريم ، و حديث الرسول الأعظم ( صلى اللّه عليه و آله ) ، أو بالأحرى عدم العمل بهما .

[ 71 ]

و صلحاؤكم ؟ و أحراركم و سمحاؤكم ؟ و أين المتورّعون في مكاسبهم ؟ و المتنزّهون في مذاهبهم [ 1 ] ؟ أليس قد ظعنوا [ 2 ] جميعا عن هذه الدّنيا الدّنيّة ، و العاجلة المنغّصة [ 3 ] ؟ و هل خلفتم إلاّ في حثالة [ 4 ] لا تلتقي بذمّهم الشّفتان استصغارا لقدرهم ، و ذهابا عن ذكرهم ، فإنّا للّه و إنّا إليه

[ 1 ] المتورعون . . . : المتحرجون ( المجتنبون ) للمحرمات .

و المتنزّهون : المتباعدون عن كل إثم و شبهة .

[ 2 ] ظعنوا : ارتحلوا .

[ 3 ] العاجلة . . . : من أسماء الدنيا . و المنغّصة : المكدرة عليهم عيشهم بمصائبها و محنها .

[ 4 ] الحثالة : الساقط الردي‏ء من كل شي‏ء . و المراد بهم أراذل الناس و حقرائهم .

[ 72 ]

راجعون : ظهر الفساد فلا منكر متغيّر ، و لا زاجر مزدجر [ 1 ] أفبهذا تريدون أن تجاوروا اللّه في دار قدسه [ 2 ] ؟ و تكونوا أعزّ أوليائه عنده ؟ هيهات لا يخدع [ 3 ] اللّه عن جنّته و لا تنال مرضاته إلاّ بطاعته . لعن اللّه الآمرين بالمعروف التّاركين له ،

و النّاهين عن المنكر العاملين به .

[ 1 ] زاجر مزدجر : زجره : منعه و انتهره . و المزدجر : المتعظ .

[ 2 ] تجاوروا اللّه : المراد بذلك مجاورة أوليائه و أحبّائه من النبيّين و الصدّيقين و الشهداء و الصالحين . و القدس : الطهر . و دار قدسه : جنّته .

[ 3 ] لا يخدع : لا تخفى عليه خفايا الأمور .

[ 73 ]