( 131 ) و من كلام له عليه السلام

و قد وقعت مشاجرة بينه و بين عثمان فقال

[ 1 ] فتنكب . . . : تصاب بمصيبة . كانفة : معتصم يعتصمون به .

[ 2 ] مجربا : له خبرة و شجاعة .

[ 3 ] أحفز . . . : أرسل . و أهل البلاء : المجرّبين لبلاء الحروب ،

العارفين بها ، الصابرين لشدائدها .

[ 4 ] ردءا . . . : عونا . و مثابة : مرجعا يرجعون إليه في حال هزيمتهم ، فيجمع شملهم ، و يمدّهم بالمال و السلاح .

[ 91 ]

المغيرة بن الأخنس [ 1 ] لعثمان أنا أكفيكه [ 2 ] فقال عليّ كرّم اللّه وجهه :

يا ابن اللّعين الأبتر [ 2 ] ، و الشّجرة الّتي لا أصل لها ، و لا فرع [ 4 ] ، أنت تكفيني و اللّه ما أعزّ اللّه من أنت ناصره ، و لا قام من أنت منهضه [ 5 ] ،

أخرج عنّا أبعد اللّه نواك [ 6 ] ثمّ ابلغ جهدك فلا

[ 1 ] ابن شريق الثقفي ، و عداده في بني زهرة ، و أمّه عمّة عثمان ابن عفان ، و الأخنس من رؤوس المنافقين ، و ابنه أبو الحكم كان مع قريش يوم أحد ، قتله الإمام ( عليه السلام ) .

[ 2 ] اكفيكه : أكفيك أمره .

[ 3 ] الأبتر : المنقطع عن الخير .

[ 4 ] و الشجرة التي لا أصل لها و لا فرع : المراد بيان من اتّصف به من حقارة و دناءة ، و في التنزيل : وَ مَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجتُثَّتْ مِن فَوقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ 14 : 26 .

[ 5 ] و لا قام من أنت منهضه : مقيمه ( ناصره ) .

[ 6 ] نواك : دارك .

[ 92 ]

أبقى اللّه عليك إن أبقيت [ 1 ] .