( 154 ) و من خطبة له عليه السلام

أرسله على حين فترة من الرّسل ، و طول هجعة من الأمم ، و انتقاض من المبرم [ 1 ] ،

[ 1 ] فترة من الرسل . . . : هي المدة التي بينه و بين عيسى ( عليه السلام ) . و الهجعة : النوم ليلا . و انتقاض من المبرم :

الانتفاض : الانتقاض . و أبرمت الأمر أحكمته . و المراد : ما أسسه و أحكمه النبيون قد خرّبه و نقضه أهل الجاهلية .

[ 4 ]

فجاءهم بتصديق الّذي بين يديه [ 1 ] ، و النّور المقتدى به : ذلك القرآن فاستنطقوه و لن ينطق ،

و لكن أخبركم عنه ، ألا إنّ فيه علم ما يأتي ،

و الحديث عن الماضي ، و دواء دائكم ، و نظم ما بينكم [ 2 ] .

منها : فعند ذلك لا يبقى بيت مدر و لا وبر إلاّ

[ 1 ] بتصديق الذي بين يديه : ما قبله من الكتب وَ أَنزَلنَا إلَيْكَ الكِتَابَ بِالحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيهِ مِنَ الْكِتَابِ وَ مُهَيْمِناً عَلَيْهِ 5 : 48 . و المراد : جاء بتصديقهم و بالنهج الذي أتوا به ، لأن الدين عند اللّه الإسلام ، و هو رسالة جميع الأنبياء مَا كَانَ إبَراهِيمُ يَهُودِيّاً وَ لاَ نَصرَانيّاً وَ لكِن كانَ حَنِيفاً مُسلِماً وَ مَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ 3 : 67 .

[ 2 ] دواء دائكم . . . : علاج أمراضكم النفسية . و نظم ما بينكم :

المراد بذلك أنظمته و قوانينه التي تحفظ حقوق الفرد و الجماعة ، و تأخذ بيد العالم أجمع الى حياة سلمية .

[ 5 ]

و أدخله الظّلمة ترحة ، و أولجوا فيه نقمة [ 1 ] ،

فيومئذ لا يبقى لكم في السّماء عاذر ، و لا في الأرض ناصر ، أصفيتم ، بالأمر غير أهله ،

و أوردتموه غير مورده [ 2 ] ، و سينتقم اللّه ممّن ظلم :

مأكلا بمأكل ، و مشربا بمشرب : من مطاعم العلقم ، و مشربا بمشرب : من مطاعم العلقم ، و مشارب الصّبر و المقر ، و لباس شعار الخوف ، و دثار السّيف [ 3 ] ، و إنّما هم مطايا

[ 1 ] بيت مدر و لا وبر . . . : المدر : الحجر . و المراد بذلك بيوت المدن . و الوبر : ما يعلو جلد البعير . و المراد بذلك بيوت القرى . و المعنى : ان ظلمهم يشمل أهل المدن و القرى .

ترحة : حزن . و أولجوا : أدخلوا فيه نقمة : عقوبة .

[ 2 ] اصفيتم الأمر . . . : آثرتم به ، و خصصتم به . و هذا أحد الموارد الكثيرة التي يشير فيها الى حقه الشرعي بالخلافة .

و أوردتموه غير مورده : أعطيتم الخلافة الى غير أهلها المنصوص عليهم .

[ 3 ] مأكلا بمأكل . . . : يبد لهم مأكلا مرارته كالعلقم ، و مشربا مرارته كالصبر و السم . و العلقم : نبت مرّ . و المقرّ : السم .

و المراد : وصف ما يصيبهم من القتل و التشريد . و الشعار : ما يلي الجسد من الثياب . و الدثار : الثوب الذي يكون فوق الشعار . و المراد : وصف ما يصيبهم من خوف ، و ما ينالهم من القتل : و قد تحقق ذلك بما نالهم من العباسيين .

[ 6 ]

الخطيئات ، و زوامل الآثام [ 1 ] ، فأقسم ثمّ أقسم لتنخمنّها أميّة من بعدي كما تلفظ النّخامة ، ثمّ لا تذوقها و لا تطعم بطعمها أبدا ما كرّ الجديدان [ 2 ] .