( 173 ) و من كلام له عليه السلام في معنى الحكمين [ 1 ]

فأجمع رأي ملئكم [ 2 ] على أن اختاروا رجلين ، فأخذنا عليهما أن يجعجعا [ 3 ] عند القرآن و لا يجاوزاه ، و تكون ألسنتهما معه ، و قلوبهما تبعه ، فتاها [ 4 ] عنه ، و تركا الحقّ و هما يبصرانه ،

[ 1 ] الحكمين : هما أبو موسى الأشعري ، و عمرو بن العاص .

[ 2 ] ملئكم : جماعتكم ، و اشراف القوم و سراتهم وَ قَالَ فِرعَون يَا أَيُّهَا المَلأُ 28 : 38 .

[ 3 ] الجعجاع : الأرض . و جعجعوا : اذا لزموا الأرض . و المراد :

نحن ألزمنا الحكمين على الاقتصار على حكم القرآن و لا يتجاوزاه .

[ 4 ] تاه : ضلّ و ذهب متحيّرا .

[ 6 ]

و كان الجور هواهما ، و الإعوجاج رأيهما ، و قد سبق استثناؤنا [ 1 ] عليهما في الحكم بالعدل و العمل بالحقّ سوء رأيهما ، و جور حكمهما و الثّقة في أيدينا لأنفسنا [ 2 ] حين خالفا سبيل الحقّ ، و أتيا بما لا يعرف من معكوس الحكم .