( 202 ) و من كلام له عليه السلام و قد سمع قوما من أصحابه يسبون أهل الشام أيام حربهم بصفين

إنّي أكره لكم أن تكونوا سبّابين ، و لكنّكم لو وصفتم أعمالهم ، و ذكرتم حالهم ، كان أصوب في القول ، و أبلغ في العذر [ 1 ] ، و قلتم مكان سبّكم إيّاهم : اللّهم احقن [ 2 ] دماءنا و دماءهم ، و أصلح ذات بيننا و بينهم ، و أهدهم من ضلالتهم ، حتّى

[ 1 ] أصوب في القول . . . : أكثر سدادا . و أبلغ في العذر :

يكون حجّة في أيديكم عند من يلومكم في حربهم .

[ 2 ] حقن دم فلان : منع من أن يسفك .

[ 50 ]

يعرف الحقّ من جهله ، و يرعوي عن الغيّ و العدوان من لهج به [ 1 ] .