( 221 ) و من دعاء له عليه السلام

اللّهمّ صن وجهي باليسار ، و لا تبذل جاهي

[ 1 ] جلب شعيرة : قشرها .

[ 2 ] تقضمها : تكسرها بأطراف أسنانها .

[ 3 ] نعوذ بك من سبات العقل . . . : السبات : حالة يفقد فيها المريض وعيه فقدانا تاما ، و لا يفيق منها بأقوى المنبهات .

و قبح الزلل : القبح : ضد الحسن ، و يكون في القول و الفعل و الصوت . و الزلة : السقطة و الخطيئة .

[ 52 ]

بالإقتار [ 1 ] ، فأسترزق طالبي رزقك ، و أستعطف شرار خلقك ، و أبتلى بحمد من أعطاني ، و أفتن بذمّ من منعني [ 2 ] ، و أنت من وراء ذلك كلّه وليّ الاعطاء و المنع إنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٍ [ 3 ] .

[ 1 ] اللهم صن وجهي باليسار . . . : صان الشي‏ء : حفظه في مكان أمين . و اليسار : الغنى . و المراد : وسّع عليّ من رزقك ، و لا تحوجني الى أن أسأل خلقك . و الوجاهة : رفعة القدر و المنزلة .

و الأقتار : الفقر . و المراد : الإستعاذة من الفقر لأنه يحط من مقام الإنسان و منزلته .

[ 2 ] فاسترزق . . . : أطلب الرزق منهم . و طالبي رزقك :

المؤملين لفضلك و إحسانك . و المراد : أن الفقر يلجأ بالإنسان الى السؤال . و إستعطف : أطلب عطفهم و إحسانهم . و ابتلي بحمد من أعطاني : شكرا على عطائه .

و افتن : أمتحن . بذم من منعني : معروفه .

[ 3 ] و أنت من وراء ذلك كله . . . : أنت المحيط بعبادك ، و من عندك أرزاقهم . ولي الإعطاء و المنع : الولي : الذي يدبّر الأمر . و المراد : بيدك العطاء و المنع . أنك على كل شي‏ء قدير : قادر لا يعجزك شي‏ء .

[ 53 ]