( 232 ) و من كلام له عليه السلام

اقتص فيه ذكر ما كان منه بعد هجرة النبي صلى اللَّه عليه و آله ، ثم لحاقه به فجعلت أتّبع مأخذ رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه و آله و سلّم فأطأ ذكره حتّى انتهيت إلى العرج [ 3 ] ( في كلام طويل ) .

[ 1 ] و لكنه ما لا يملك ردّه ، و لا يستطاع دفعه : و هو الموت .

[ 2 ] اذكرنا عند ربك . . . اسأله : لنا المزيد من الخير .

و اجعلنا من بالك : من مهماتك .

[ 3 ] العرج : موضع بين مكّة و المدينة .

[ 82 ]

قال الشريف : قوله عليه السلام « فأطأ ذكره » من الكلام الذي رمى به إلى غايتي الإيجاز و الفصاحة ، أراد إني كنت أعطى خبره صلى اللَّه عليه و آله و سلم من بدء خروجي إلى أن انتهيت إلى هذا الموضع ، فكنى عن ذلك بهذه الكناية العجيبة .