( 237 ) و من كلام له عليه السلام يحث أصحابه على الجهاد

و اللَّه مستأديكم شكره و مورثكم أمره ،

و ممهلكم في مضمار [ 2 ] محدود لتتنازعوا

[ 1 ] لقد دفعت عنه . . . : المصريين و غيرهم من الثّوار . حتى خشيت أن اكون آثما : محتملا للاثم لدفاعي عنه ،

و مساعدتي له ، مع نقضه لما وعد من اصلاحات و تغيير .

[ 2 ] مستأديكم شكره . . . : يطلب منكم شكر نعمه فَاذكُروني أَذْكُرُكُمْ وَ اشكُروا لي وَ لاَ تكفُرُون 2 : 152 . مورثكم أمره : سلطانه . و المراد : جاعلكم حكاما في البلاد .

و ممهلكم : المراد بالمهلة : فسحة العمر المقدّرة لكل واحد . و المضمار : مكان تضمر فيه الخيل أربعين يوما استعدادا للسباق . و المراد : استغلال فسحة العمر استعدادا للآخرة .

[ 93 ]

سبقه [ 1 ] ، فشدّوا عقد المآزر و اطووا فضول الخواصر [ 2 ] و لا تجتمع عزيمة و وليمة [ 3 ] ما أنقض النّوم لعزائم اليوم و أمحى الظّلم لتذاكير

[ 1 ] لتتنازعوا سبقه : تنازع القوم الشي‏ء : تجاذبوه . و السبق : ما يتراهن عليه المتسابقون . و المراد : تسابقوا بالأعمال الصالحة و سارعوا اليها .

[ 2 ] فشدّوا عقد المآزر . . . : عقد طرف الأزار : شدّ أحدهما بالآخر بعقدة تمسكهما ، فاحكم وصلهما . و المآزر جمع ازار : ثوب شامل لجميع البدن . و المراد : الجد و المبادرة ،

و هو مثل قولهم : ( شمرّ عن ساقيه ) لمن يصفوه بالعمل و الجد . اطووا فضول الخواصر : ارفعوا ما طال من الثياب ، لأن تشمير الثياب يساعد على انجاز العمل .

و المراد : السعي و النشاط لعمل الآخرة .

[ 3 ] و لا تجتمع عزيمة و وليمة : العزم : ارادة الشي‏ء و عقد النيّة عليه . و الوليمة : كل طعام وضع لعرس و غيره . و المراد : لا تجتمع معالي الأمور ، و الهمة العالية ، مع الانهماك في الدنيا ، و شدّة الطلب لها .

[ 94 ]

الهمم [ 1 ]

[ 1 ] ما انقض النوم لعزائم اليوم . . . : و هو ان يعزم على السير ليلا فينام ، فيذهب ما عزم و صمم عليه . و امحى الظلم لتذاكير الهمم : الظلم : جمع ظلمة ، و الجملة كالسابقة . و المراد :

انه يهتم و يعزم على القيام بعمل فيأتي ظلام الليل فيذهب بعزيمته . و المراد : المبادرة لعمل الخير و الاسراع فيه .

[ 95 ]