( 12 ) و من وصية له عليه السلام لمعقل بن قيس الرياحي حين أنفذه إلى الشام في ثلاثة آلاف مقدمة له

اتّق اللَّه الذي لا بدّ لك من لقائه ، و لا منتهى لك دونه [ 1 ] ، و لا تقاتلنّ إلاّ من قاتلك ، و سر

[ 1 ] اتق اللَّه . . . : اعمل بما أمرك به ، و تجنب ما نهاك عنه .

الذي لا بد لك من لقائه : لقاء ثوابه على الطاعة ، و عقابه على المعصية . و لا منتهى لك دونه : عليه ممرك ، و الى حكمه منتهى أمرك .

[ 34 ]

البردين و غوّر بالنّاس ، و رفّه في السّير [ 1 ] ، و لا تسر أوّل اللّيل فإنّ اللَّه جعله سكنا ، و قدّره مقاما لا ظعنا [ 2 ] ، فأرح فيه بدنك ، و روّح ظهرك [ 3 ] ،

فإذا وقفت حين ينبطح السّحر أو حين ينفجر الفجر [ 4 ] ، فسر على بركة اللَّه ، فإذا لقيت العدوّ فقف من أصحابك وسطا ، و لا تدن من القوم دنوّ من يريد أن ينشب الحرب ، و لا تباعد منهم تباعد

[ 1 ] و سر البردين . . . : الغداة و العشي . و غوّر بالناس : انزل في الغائرة ( القائلة ) و هي نصف النهار ، عند اشتداد الحر .

و رفّه بالسير : خفف السرعة راحة للجنود و الدواب .

[ 2 ] جعله سكنا . . . : وقتا للراحة و زوال التعب . و قدّره : قضاه و أمر به . و ليس المراد تحريم السير فيه ، بل الغرض التنبيه على الاحسن . مقاما : موطن اقامة . و الظعن : الارتحال .

[ 3 ] روّح ظهرك : أرح دابتك .

[ 4 ] فإذا وقفت حين ينبطح السحر . . . : يتسع و يمتد ( الوقت القريب من الفجر ) أو حين ينفجر الفجر : ينشق .

[ 35 ]

من يهاب البأس [ 1 ] ، حتّى يأتيك أمري ، و لا يحملنّكم شنآنهم [ 2 ] على قتالهم قبل دعائهم و الاعذار إليهم .