ج 2
الحلقة 14 13
( 133 ) و من كلام له عليه السلام في معنى طلحة و الزبير
( 134 ) و من خطبة له عليه السلام في ذكر الملاحم
( 135 ) و من كلام له عليه السلام في وقت الشورى [ 1 ]
( 136 ) و من كلام له عليه السلام في النّهي عن غيبة الناس
( 137 ) و من كلام له عليه السلام
( 138 ) و من كلام له عليه السلام
( 139 ) و من خطبة له عليه السلام في الإستسقاء [ 2 ]
( 140 ) و من كلام له عليه السلام
( 141 ) و من خطبة له عليه السلام
( 142 ) و من كلام له عليه السلام لعمر بن الخطاب ، و قد استشاره في غزو الفرس بنفسه
( 143 ) و من خطبة له عليه السلام
( 144 ) و من كلام له عليه السلام في ذكر أهل البصرة
( 145 ) و من كلام له عليه السلام قبل موته
( 146 ) و من خطبة له عليه السلام في الملاحم
( 147 ) و من خطبة له عليه السلام
( 148 ) و من خطبة له عليه السلام
( 149 ) و من خطبة له عليه السلام
( 150 ) و من خطبة له عليه السلام
( 151 ) و من خطبة له عليه السلام يذكر فيها بديع خلقة الخفّاش [ 1 ]
( 152 ) و من كلام له عليه السلام خاطب به أهل البصرة على جهة اقتصاص الملاحم
( 153 ) و من خطبة له عليه السلام
محتويات الكتاب
الحلقة 15 16
( 154 ) و من خطبة له عليه السلام
( 155 ) و من خطبة له عليه السلام
( 156 ) و من خطبة له عليه السلام
( 157 ) و من خطبة له عليه السلام
( 158 ) و من كلام له عليه السلام لبعض أصحابه
( 159 ) و من خطبة له عليه السلام
( 160 ) و من كلام له عليه السلام
( 161 ) و من خطبة له عليه السلام يذكر فيها عجيب خلقة الطاووس
منها في صفة الجنّة
( 162 ) و من خطبة له عليه السلام
( 163 ) و من خطبة له عليه السلام في أوّل خلافته
( 164 ) و من كلام له عليه السلام
( 165 ) و من خطبة له عليه السلام عند مسير أصحاب الجمل الى البصرة
( 166 ) و من كلام له عليه السلام كلّم به بعض العرب
( 167 ) و من خطبة له عليه السلام لما عزم على لقاء القوم بصفين
( 168 ) و من خطبة له عليه السلام
منها في ذكر أصحاب الجمل
( 169 ) و من خطبة له عليه السلام
( 170 ) و من كلام له عليه السلام في طلحة بن عبيد اللّه
( 171 ) و من خطبة له عليه السلام
( 172 ) و من خطبة له عليه السلام
محتويات الكتاب
الحلقة 17 18
( 173 ) و من كلام له عليه السلام في معنى الحكمين [ 1 ]
( 174 ) و من خطبة له عليه السلام
( 175 ) و من كلام له عليه السلام
( 176 ) و من خطبة له عليه السلام في ذمّ أصحابه
( 177 ) و من كلام له عليه السلام
( 178 ) و من خطبة له عليه السلام
( 179 ) و من خطبة له عليه السلام
( 180 ) و من كلام له عليه السلام قاله للبرج بن مسهر الطائي
( 181 ) و من خطبة له عليه السلام
( 182 ) و من خطبة له عليه السلام في التوحيد
( 183 ) و من خطبة له عليه السلام تختصّ بذكر الملاحم
( 184 ) و من خطبة له عليه السلام
( 185 ) و من كلام له عليه السلام
( 186 ) و من خطبة له عليه السلام
محتويات الكتاب
الحلقة 19 20
( 187 ) و من خطبة له عليه السلام
( 188 ) و من خطبة له عليه السلام تسمّى القاصعة [ 1 ]
( 189 ) و من خطبة له عليه السلام
( 190 ) و من خطبة له عليه السلام يصف فيها المنافقين [ 1 ]
( 191 ) و من خطبة له عليه السلام
محتويات الكتاب
الحلقة 21 22
( 192 ) و من خطبة له عليه السلام
( 193 ) و من خطبة له عليه السلام
( 194 ) و من خطبة له عليه السلام
( 195 ) و من كلام له عليه السلام كان يوصي به أصحابه
( 196 ) و من كلام له عليه السلام
( 197 ) و من كلام له عليه السلام
( 198 ) و من كلام له عليه السلام
( 199 ) و من كلام له عليه السلام
( 200 ) و من كلام له عليه السلام كان كثيرا ما ينادي به أصحابه
( 201 ) و من كلام له عليه السلام كلم به طلحة و الزبير بعد بيعته بالخلافة و قد عتبا عليه من ترك مشورتهما ، و الاستعانه في الأمور بهما
( 202 ) و من كلام له عليه السلام و قد سمع قوما من أصحابه يسبون أهل الشام أيام حربهم بصفين
( 203 ) و من كلام له عليه السلام في بعض أيام صفين و قد رأى الحسن ابنه عليه السلام يتسرع إلى الحرب
( 204 ) و من كلام له عليه السلام قاله لما اضطرب عليه أصحابه في أمر الحكومة
( 205 ) و من كلام له عليه السلام بالبصرة
( 206 ) و من كلام له عليه السلام و قد سأله سائل عن أحاديث البدع ، و عما في أيدي الناس من اختلاف الخبر
( 207 ) و من خطبة له عليه السلام
( 208 ) و من خطبة له عليه السلام
( 209 ) و من خطبة له عليه السلام
و منها في ذكر النبي صلى اللَّه عليه و آله و سلم
( 210 ) و من خطبة له عليه السلام
( 211 ) و من دعاء كان يدعو به عليه السلام كثيرا
( 212 ) و من خطبة له عليه السلام خطبها بصفين
( 213 ) و من كلام له عليه السلام
( 214 ) و من كلام له عليه السلام في ذكر السائرين إلى البصرة لحربه عليه السلام
محتويات الكتاب
الحلقة 23 24
( 215 ) و من كلام له عليه السلام لما مر بطلحة و عبد الرحمن بن عتاب بن أسيد و هما قتيلان يوم الجمل
( 216 ) و من كلام له عليه السلام
( 217 ) و من كلام له عليه السلام
( 218 ) و من كلام له عليه السلام
( 219 ) و من كلام له عليه السلام قاله عند تلاوته يَا أيها الإِنسان ما غرك بربك الكريم [ 1 ]
( 220 ) و من كلام له عليه السلام
( 221 ) و من دعاء له عليه السلام
( 222 ) و من خطبة له عليه السلام
( 223 ) و من دعاء له عليه السلام
( 224 ) و من كلام له عليه السلام
( 225 ) و من كلام له عليه السلام في وصف بيعته بالخلافة
( 226 ) و من خطبة له عليه السلام
منها في صفة الزهاد
( 227 ) و من خطبة له عليه السلام خطبها بذي قار [ 1 ] ، و هو متوجه إلى البصرة
( 228 ) و من كلام له عليه السلام كلم به عبد اللَّه بن زمعة ، و هو من شيعته
( 229 ) و من كلام له عليه السلام [ 2 ]
( 230 ) و من كلام له عليه السلام
( 231 ) و من كلام له عليه السلام قاله و هو يلي غسل رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و آله و تجهيزه
( 232 ) و من كلام له عليه السلام
( 233 ) و من خطبة له عليه السلام
( 234 ) و من خطبة له عليه السلام في شأن الحكمين ، و ذم أهل الشام
( 235 ) و من خطبة له عليه السلام يذكر فيها آل محمد صلى اللَّه عليه و آله و سلم [ 1 ]
( 236 ) و من كلام له عليه السلام قاله لعبد اللَّه بن عباس
( 237 ) و من كلام له عليه السلام يحث أصحابه على الجهاد
محتويات الكتاب
الحلقة 25 26
( 1 ) من كتاب له عليه السلام لأهل الكوفة ، عند مسيره من المدينة إلى البصرة
( 2 ) و من كتاب له عليه السلام إليهم ، بعد فتح البصرة
( 3 ) و من كتاب له عليه السلام كتبه لشريح بن الحارث قاضيه
( 4 ) و من كتاب له عليه السلام إلى بعض أمراء جيشه
( 5 ) و من كتاب له عليه السلام إلى الأشعث بن قيس ، و هو عامل أذربيجان
( 6 ) و من كتاب له عليه السلام إلى معاوية
( 7 ) و من كتاب له عليه السلام إليه أيضا
( 8 ) و من كتاب له عليه السلام إلى جرير بن عبد اللَّه البجلي ، لما أرسله إلى معاوية
( 9 ) و من كتاب له عليه السلام إلى معاوية
( 10 ) و من كتاب له عليه السلام إليه أيضا
( 11 ) و من وصية له عليه السلام وصى بها جيشا بعثه إلى العدو
( 12 ) و من وصية له عليه السلام لمعقل بن قيس الرياحي حين أنفذه إلى الشام في ثلاثة آلاف مقدمة له
( 13 ) و من كتاب له عليه السلام إلى أميرين من أمراء جيشه
( 14 ) و من وصية له عليه السلام لعسكره قبل لقاء العدو بصفين
( 15 ) و كان عليه السلام يقول إذا لقى العدو محاربا
( 16 ) و كان عليه السلام يقول لأصحابه عند الحرب
( 17 ) و من كتاب له عليه السلام إلى معاوية ، جوابا عن كتاب منه إليه
( 18 ) و من كتاب له عليه السلام إلى عبد اللَّه بن عباس ، و هو عامله على البصرة
( 19 ) و من كتاب له عليه السلام إلى بعض عماله
( 20 ) و من كتاب له عليه السلام إلى زياد بن أبيه
( 21 ) و من كتاب له عليه السلام إليه أيضا
( 22 ) و من كتاب له عليه السلام إلى عبد اللَّه بن العباس [ 1 ] رحمه اللَّه
( 23 ) و من كلام له عليه السلام قاله قبل موته على سبيل الوصية ، لما ضربه ابن ملجم لعنه اللَّه
( 24 ) و من وصية له عليه السلام بما يعمل في أمواله ، كتبها بعد منصرفه من صفين
( 25 ) و من وصية له عليه السلام . كان يكتبها لمن يستعمله على الصدقات [ 1 ]
( 26 ) و من عهد له عليه السلام إلى بعض عماله ، و قد بعثه على الصدقة
( 27 ) و من عهد له عليه السلام إلى محمد بن أبي بكر ، رضي اللَّه عنه حين قلده مصر [ 1 ]
( 28 ) و من كتاب له عليه السلام إلى معاوية جوابا
محتويات الكتاب