42 و من كتاب له عليه السلام إلى عمر بن أبي سلمة المخزومي [ 1 ]

و كان عامله على البحرين فعزله ، و استعمل نعمان بن عجلان الزرقي مكانه أمّا بعد فإنّي قد ولّيت نعمان بن عجلان الزّرقيّ على البحرين ، و نزعت يدك بلا ذمّ

[ 1 ] و أمّه أم سلمة زوجة رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و آله و كان و أمه من أعظم أنصار الإمام عليه السلام و لهما مواقف مشهودة في نصرته و الدفاع عنه .

[ 6 ]

لك و لا تثريب عليك [ 1 ] فلقد أحسنت الولاية ، و أدّيت الأمانة [ 2 ] فأقبل غير ظنين و لا ملوم ، و لا متّهم ، و لا مأثوم [ 3 ] . فلقد أردت المسير إلى ظلمة أهل الشّام ، و أحببت أن تشهد معي فإنّك ممّن أستظهر به على جهاد العدوّ [ 4 ] ، و إقامة عمود الدّين ، إن شاء اللَّه .

[ 1 ] نزعت يدك . . . : عزلتك . لا تثريب عليك : لا لوم عليك .

[ 2 ] أحسنت الولاية : كان تصرفك حسنا ، و إدارتك للبلاد جيدة .

و أدى الشي‏ء : قام به . و الأمانة : الوفاء . و المراد :

وجدناك قد أحسنت بما عهد إليك من عمل .

[ 3 ] فاقبل غير ظنين . . . : غير متهم . و لا ملوم : و لا لوم عليك . و لا متهم : بخيانة . و لا مأثوم : بإرتكاب إثم . و هذه الأربعة هي التي يتعرّض لها الولاة ، و قد لا يخرجون منها بسلام .

[ 4 ] ممن إستظهر به على جهاد العدو . . . : أستعين به . و إقامة عمود الدين : اعلاء كلمته .

[ 7 ]