61 و من كتاب له عليه السلام إلى كميل بن زياد النخعي ، و هو عامله على هيت [ 2 ]

ينكر عليه تركه دفع من يجتاز به من جيش العدو طالبا الغارة أمّا بعد فإنّ تضييع المرء ما ولّي ، و تكلّفه

[ 1 ] و أنا بين أظهر الجيش . . . : بينهم . و المراد : قريب منهم .

فارفعوا اليّ مظالمكم : رفع أمره الى الحاكم : شكا اليه .

و مظالم جمع مظلمة : ما يشكو منه المظلوم . و ما عراكم :

ألمّ بكم و اصابكم . مما يغلبكم من أمرهم : يقهركم . و لا تطيقون دفعه : لا طاقة لكم على ردّه .

[ 2 ] كميل بن زياد . . . : من اعلام التابعين و خيارهم ، قتله الحجّاج ، و قبره بالنجف الأشرف مزار يقصد . و هيت : بلد على الفرات .

[ 23 ]

ما كفي ، لعجز حاضر ، و رأي متبّر [ 1 ] ، و إنّ تعاطيك الغارة على أهل قرقيسيا ، و تعطيلك مسالحك الّتي ولّيناك ، ليس بها من يمنعها و لا يردّ الجيش عنها ، لرأي شعاع [ 2 ] فقد صرت جسرا لمن أراد الغارة من أعدائك على أوليائك ، غير شديد المنكب ، و لا مهيب الجانب ، و لا سادّ ثغرة ،

و لا كاسر لعدوّ شوكة ، و لا مغن عن أهل مصره ، و لا مجز عن أميره [ 3 ] .

[ 1 ] فإن تضييع المرء ما وليّ . . . : ما عهد اليه بحفظه . و تكلفه ما كفي : ما لم يؤمر به . لعجز : ضعف . و حاضر : مشاهد .

و رأي متبر : هالك إِنّ هَؤلاَءِ مُتبَّرُ مَا هُم فِيهِ 7 : 139 .

[ 2 ] و ان تعاطيك . . . : تناولك . الغارة : الهجوم على العدو .

على أهل قرقيسيا : بلد على الفرات تحت سيطرة معاوية .

و تعطيلك : اخلائها . مسالحك جمع مسلحة : كل موضع مخافة ، يقف فيه الجند بالسلاح للمراقبة و المحافظة . ليس بها من يمنعها : يجعلها منيعة محميّة . و لا يرد الجيش عنها :

القاصد اليها . لرأي شعاع : متفرّق . و المراد : غير سديد .

[ 3 ] فقد صرت جسرا . . . الخ : يمر عليك الأعداء آمنين . غير شديد : غير قوي . و المنكب : مجتمع رأس العضد و الكتف .

و لا مهيب : لا يحذرك العدو و لا يخافك . و الجانب :

الناحية . و المراد : عجزه و ضعفه عما يلزم مثله ، و في مثل مركزه . و لا ساد ثغرة : الموضع يخاف منه هجوم العدو . و لا كاسر شوكة : كسر القوم : هزمهم : و الشوكة : القوّة و البأس . و لا مغن عن أهل مصره : بكفّ العدو عنهم . و لا مجز عن أميره : و لا مغن عنه .

[ 24 ]