75 و من كتاب له عليه السلام إلى معاوية في أول ما بويع

له ذكره الواقدي في كتاب الجمل من عبد اللَّه عليّ أمير المؤمنين إلى معاوية ابن أبي سفيان : أمّا بعد فقد علمت إعذاري فيكم و إعراضي عنكم ، حتّى كان ما لا بدّ منه ، و لا دفع له [ 1 ] ، و الحديث طويل ، و الكلام كثير ، و قد أدبر

[ 1 ] فقد علمت اعذاري فيكم . . . : الأعذار : المبالغة في الأمر . و المراد بذلت جهدي في الدفاع عن عثمان ، قبل الحصار و بعده . و اعراضي عنكم : عدم تعرضي لكم . حتى كان ما لا بد منه : من الأحداث . و لا دافع له : لا يمكن التغلب عليه .

[ 74 ]

ما أدبر ، و أقبل ما أقبل ، فبايع من قبلك و أقبل إليّ في وفد من أصحابك .