تلاميذه :

لم يكن من المؤسف كلّه لدينا مرجع ينبأ عن مدرسة المترجم له . . . و حوزته العلميّة و الدراسيّة و تلاميذه حتى بصورة موجزة ، غير أنّ الكثيرين من أصحاب السير و التاريخ و التراجم ذكروا أنّ بعضا من الفقهاء و المحدّثين ، رووا عنه و أنّ الشيخ ميثم . . . رضي اللّه

-----------
( 14 ) الكنى و الالقاب 3 : 433 . أمل الآمل 2 : 299 . البداية و النهاية 13 : 267 . تأسيس الشيعة : 395 .

تحفة الاحباب : 348 . روضات الجنات 6 : 300 . تنقيح المقال 3 : 179 . جامع الرواة 2 : 188 . ريحانة الادب 2 : 171 . الذريعة 3 : 352 . شذرات الذهب 5 : 339 . العبر 5 : 300 . فوات الوفيات 2 : 149 . الفوائد الرضوية :

603 . لؤلؤة البحرين : 245 . مجالس المؤمنين 2 : 201 . المستدرك 3 : 464 . الوافي بالوفيات 1 : 179 .

نقد الرجال : 245 . آثار و احوال خواجه : 600 .

[ 18 ]

عنه ، منح لهم إجازة الرواية و الحديث في العراق ، حين سفره إليه و هم :

1 غياث الدين السيد عبد الكريم بن أحمد بن موسى بن جعفر بن محمد بن أحمد ابن محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد الطاوس الحسنيّ الداوديّ الحلّيّ المتوفى 693 .

نادرة الزمان و أعجوبة الدهر الخوّان ، صاحب المقامات و الكرامات ، الزاهد العابد ، إنتهت إليه رياسة السادات ، و ذوي النواميس إليه ، و كان أوحد زمانه ،

حفظ القرآن في مدة يسيرة ، و له إحدى عشرة سنة ، و اشتغل بالكتابة ، و استغنى عن المعلّم في أربعين يوما ، و عمره أربع سنين ، له تصانيف ، منها : « الشمل المنظوم في مصنّفي العلوم » و « فرحة الغرّي » 15 .

2 سعيد الدّين محمد بن عليّ بن محمد بن جهيم الأسدي الحلي الربعي مات . . .

كان عالما ، صدوقا ، فقيها ، شاعرا ، وجيها ، أديبا ، عارفا بالأصولين ، و قيل : أنّ هولاكو حين أنفذ الخواجة نصير الدين الطوسي إلى الحلة . فاجتمع عنده فقهاؤها فأشار إلى المحقق جعفر بن الحسن بن سعيد 16 و سأل من أعلم هذه الجماعة بالأصولين ؟ فأشار إلى العلاّمة الحلّي و إلى الفقيه مفيد الدين محمد بن جهيم ، فقال : هذان أعلم الجماعة بعلم الكلام و أصول الفقه 17 .

3 سديد الدين العلاّمة يوسف بن زين الدين عليّ بن محمد بن المطهّر الحلّي المتوفى 726 .

-----------
( 15 ) معجم المطبوعات النجفية : 263 . روضات الجنات 4 : 221 . أمل الآمل 2 : 158 . تنقيح المقال 2 : 159 جامع الرواة 1 : 463 . الذريعة 16 : 159 . سفينة البحار 2 : 122 . الفوائد الرضوية : 238 . الكنى و الالقاب 1 : 341 . لؤلؤة البحرين : 90 . مستدرك الوسائل 3 : 441 . نامه دانشوران 1 : 182 . ريحانة الادب 8 : 75 . هدية الأحباب : 72 . ايضاح المكنون 2 : 57 . هدية العارفين 1 : 610 .

-----------
( 16 ) أبو القاسم جعفر بن الحسن بن أبي زكريا يحيى بن الحسن بن سعيد الهذلي الحلي المتوفى 676 .

روضات الجنات 2 : 182 . أعيان الشيعة 15 : 371 . كشف الظنون : 1922 . ايضاح المكنون 2 : 42 ، 43 ،

507 ، 695 . الفوائد الرضوية : 62 . الكنى و الالقاب 3 : 154 . ريحانة الادب 5 : 231 . هدية الأحباب : 233 .

المستدرك 3 : 473 .

-----------
( 17 ) أحوال و آثار : 38 39 الانوار الساطعة : 155 . الفوائد الرضوية : 450 . أمل الآمل 2 : 253 .

ريحانة الأدب 7 : 457 .

[ 19 ]

والد العلاّمة الحلّي المتوفى 726 ، كان فقيها ، محقّقا ، مدرّسا ، عظيم الشأن ، و هو من مشايخ ولده ، و قد اكثر النقل عنه في كتبه .

و قيل : أبو المظفر سديد الدين الشيخ الأجل ، الأكمل ، الفقيه المتكلّم الأصولي ،

والد إمامنا العلاّمة على الإطلاق و أستاذه الأقدم في الفقه و الأدب و الأصول و الأخلاق ،

قال شيخنا السعيد الشهيد قدّس اللّه روحه في إجازته لابن الخازن : و الشيخ الأعظم فخر الدين بن الإمام الأعظم الحجّة أفضل المجتهدين جمال الدين أبي منصور الحسن بن الإمام الحجّة الفقيه سديد الدين أبي المظفر بن الإمام المرحوم زين الدين علي بن المطهر أفاض اللّه على ضرايحهم المراحم الربانية ، و حيّاهم بالنعم الهنيئة ، و منه يظهر انّ زين الدين علي جدّ العلاّمة كان أيضا من العلماء المبرّزين [ 18 ] .

هذا ما وقفنا عليه في المراجع ، و ما جاء عن تلاميذه و الرواة عنه ، و قد أسلفنا القول في ترجمة الخواجة نصير الدين الطوسي أنّ المؤرخين أجمعوا على أنّ نصير الدين الطوسي ،

تتلمّذ على كمال الدين ميثم في الفقه ، و تتلمّذ كمال الدين على الخواجة في الحكمة .