تآليفه :

لم يكن مفيد الدّين البحراني . . . مكثرا في التصنيف و التأليف ، بصورة واسعة كغيره

-----------
( 33 ) تأسيس الشيعة : 393 . لقد تحدث عن ابن ميثم . . . السيد الحسن الصدر في موضعين من كتابه .

-----------
( 34 ) مستدرك الوسائل 3 : 461 .

-----------
( 35 ) لباب الالقاب : 18 و 31 .

[ 27 ]

من العلماء ، و المحقّقين ، لانّه كان منصرفا إلى التدقيق ، و التتّبع و البحث ، لذلك كانت مؤلّفاته قليلة في العدد ، و ضخمة و وافرة من الناحية المعنوية ، و الحقيقة تهيمن عليها الحكمة ، و الفلسفة الإسلامية التي كانت انشودة المترجم له . . . طوال حياته بصورة كاملة .

أمّا تصانيفه حسب ما صرح بها المؤرّخون و الباحثون فهي على الترتيب كما يلي :

1 « استقصاء النظر في إمامة الأئمة الإثنى عشر » :

بحث إستدلالي في الكلام ، ذكره صاحب مجمع البحرين 6 : 172 ، و قال : لم يعمل مثله . الذريعة 2 : 32 .

2 « البحر الخضيم » :

في الالهيات . ذكره الشيخ سليمان الماحوزي في رسالته ، عن علماء البحرين .

الذريعة 3 : 37 .

3 « رسالة في الوحى و الإلهام » :

و الفرق بينهما ، و الإشراق ظاهرا . الذريعة 25 : 61 . روضات الجنات 7 : 219 .

4 « شرح الإشارات » :

إشارات استاذه العالم قدوة الحكماء و إمام الفضلاء ، الشيخ السعيد الشيخ علي بن سليمان البحراني المتوفى . . . و هو في غاية المتانة و الدقّة ، على قواعد الحكماء المتألّهين .

روضات الجنات 7 : 219 . الذريعة 13 : 91 .

5 « شرح المائة كلمة » :

سمّاه « منهاج العارفين في شرح كلمات أمير المؤمنين عليه السلام » اوّله : يا ذا الجلال ، يا حيّ ، يا قدّوس ، يا سلام . طبع في طهران سنة 1390 و يقع في 272 صفحة بالقطع الوزيري ، تحقيق و تقديم العلامة البحاثة المغفور له السيد مير جلال الدين الحسينيّ الأرمويّ المحدّث و الكتاب من المطبوعات النادرة ، تفضّل بنسخة منه لمكتبتي الخاصة نجل الفقيد الاستاذ المحقق السيد علي المحدّث . . . رحم اللّه الوالد ، و بارك في الولد .

6 « شرح نهج البلاغة » :

صرّح اكثر المؤرّخين ، أنّ له ثلاثة شروح على ( نهج البلاغة ) « شرح كبير » ، و

[ 28 ]

« شرح متوسط » ، و « شرح صغير » .

أما « الشرح الكبير » فيقع في خمس مجلدات و يسمّى ( مصباح السالكين ) طبع في طهران عام 1276 ه . بقطع كبير على نفقة الملاّ محمد باقر . و اعيد طبعه في خمس مجلدات سنة 1378 بالقطع الوزيري ، مع مقدّمة بقلم ( الخاتمي ) 36 و لا علاقة لها بالكتاب ، و ليست فيها تعرفة ، و دراسة عن المؤلف أو الكتاب .

و « الشرح المتوسط » ، و هو الذي بين يديك ، و يسمى « اختيار مصباح السالكين » و و اوله : سبحان من حسرت أبصار البصائر عن كنه معرفته ، و قصرت ألسن البلغاء عن أداء مدحته ، و كيفية صفته ، و شهدت مع ذلك بداية العقول بربوبيّته . و توجد منه نسخ خطية تحدّثنا عنها في فصل خاص من المقدّمة .

أما « الشرح الصغير » فلم أقف عليه ، غير أنّ مؤلف « روضات الجنات » 37 ذكره في المجلد 7 : 219 و قال : و من مصنفاته البديعة شرحه « الصغير على نهج البلاغة » ، جيّد ،

مفيد جدّا ، رأيته في حدود سنة الحادية و الثمانين بعد الألف .

كما أنّ صاحب « الذريعة » في المجلد 14 : 149 ذكر لكمال الدين ميثم . . . ثلاثة شروح ، حسب ما عبّر عنه الشيخ سليمان بن عبد اللّه الماحوزي المتوفى سنة 1121 في رسالته المختصرة في ترجمة علماء البحرين ، عند ترجمة الشيخ ميثم .

7 « القواعد الالهية في الكلام و الحكمة » :

و يسمّى أيضا « قواعد المرام في الحكمة و الكلام » طبع أخيرا على هامش كتاب ( منتخب الطريحي ) اوّله : ألحمد للّه الوليّ الحميد . . . و قد ألّفه لأبي المظفر عز الدّين عبد العزيز بن جعفر 38 . . . مرتبا على قواعد ، و مقدّمات و توجد منه نسخ مخطوطة في خزائن الكتب في طهران . و اعيد طبعه للمرة الثانية في 398 ه . بمدينة قم بالقطع الوزيرى 299 .

-----------
( 36 ) هو الشيخ محمد رضا بن الشيخ حسن البروجردي المتوفى 1401 ه . كان عالما جليلا مجتهدا ورعا زاهدا و من اساتذة الفقه و الاصول ، له كتابات و رسائل . معجم رجال الفكر و الأدب في النجف : 146 .

-----------
( 37 ) كما نص عليه غيره من الفقهاء و المحدثين .

-----------
( 38 ) الملك العالم العادل عز الدنيا و الدين أبى المظفر عبد العزيز بن جعفر النيسابوري المتوفى 672 .

الحوادث الجامعة : 277 . الانوار الساطعة : 89 . الذريعة 17 : 179 .

[ 29 ]

8 « المعراج السماويّ » :

ينقل عنه كثيرا السيد عليخان المدني في تصانيفه . الذريعة 21 : 230 .

9 « نجاة القيامة في تحقيق الإمامة » :

أوّله : ( الحمد للّه مفيض الوجود ، و واهب وجود كلّ موجود ) رتّبه على مقدّمة و ثلاثة أبواب ، ألّفه لعز الدّين أبي المظفر عبد العزيز بن جعفر النيسابوري ، و قال في المقدمة :

انّه لما ورد نيشابور مجتازا ، و اتّصل به أكرمه ، و أشار إليه بتأليف كتاب في الامامة ،

فأراد الاعتذار عنه بمشقّة السفر ، و ما يستلزمه من تشعب الذهن ، و مفارقة الأهل و الولدان ،

لكنه امتثله أداء لحقوقه . الذريعة 24 : 61 .

هذا و لم يكن غير التصانيف المذكورة كتابا في المعاجم ، و ربّما كانت للمترجم له . . . رسائل اخرى لم يقف أصحاب المعاجم و السير عليها .