71 و من كلام له عليه السّلام لما عزموا على بيعة عثمان

لقد علمتم أنّى أحقّ النّاس بها من غيرى ، و واللّه لأسلّمنّ ما سلمت أمور المسلمين و لم يكن فيها جور إلاّ علىّ خاصّة التماسا لأجر ذلك و فضله ، و زهدا فيما تنافستموه من زخرفه و زبرجه . أقول : الضمير في « بها » للخلافة . و لا سلّمن اى : ذلك الامر . و ما للمدة . و خاصة :

حال ، و التماسا : مفعول له ، و العامل : لا سلّمن . و الزخرف : الذهب و الزينة . الزّبرج بكسر الزاء و الراء : النقش بالحيلة .