104 و من خطبة له عليه السّلام فى بعض ايام صفين

و قد رأيت جولتكم ، و انحيازكم عن صفوفكم ، تحوزكم الجفاة الطّغام و أعراب أهل الشّام ، و أنتم لهاميم العرب ، و يآفيخ الشّرف ، و أنف المقدم و السّنام الأعظم ، و لقد شفى ،

و حاوح صدرى ، أن رأيتكم بأخرة تحوزونهم كما حازوكم ، و تزيلونهم عن مواقفهم كما أزالوكم ، حسّا بالنّضال و شجرا بالرّماح ، تركب أولاهم أخراهم كالابل الهيم المطرودة ،

ترمى عن حياضها ، و تذاد عن مواردها . أقول : الطّغام : اراذل الناس . و اللهاميم جمع لهموم و هو : الجواد من الناس ، و استعار لهم لفظ اليآفيخ ، و اليافوخ اعلى الدماغ : اذ كانوا سادات العرب . و لفظ الأنف و السنام ، و الوحاوح . جمع و حوحة و هى : صوت فيه بحح ، يصدر عن المتألم كنى بها :

عمّا كان يجده من التألّم بسبب تعاجر اصحابه عن عدوّهم . و الحسّ : القطع . و الاستئصال و النضال : السيوف . و الشجر : الطعن . و الهيم : الابل العطشى . و تذاد : تساق ، و تطرد .

[ 254 ]