121 و من كلام له عليه السّلام

و كأنّى أنظر إليكم تكشّون كشيش الضّباب ، لا تأخذون حقّا ، و لا تمنعون ضيما قد خلّيتم و الطّريق . فالنّجاة للمقتحم ، و الهلكة للمتلوّم . أقول : كشيش الضباب : صوت حكّ جلودها بعضها بالبعض ، و كنى بذلك : عن

[ 280 ]

حالهم فى الازدحام فى الهزيمة . و الطريق : طريق الآخرة ، و انتصب على المفعول معه .

و النجاة للمقتحم ، اى : لمقتحم الجهاد . و المتلوّم : المتوقّف عن سلوكها و اراد : الهلاك الاخروىّ .