221 و من كلام له عليه السّلام كلم به عبد اللّه بن زمعة ، و هو من شيعته ،

و ذلك أنه قدم عليه فى خلافته يطلب منه مالا ، فقال عليه السلام :

إنّ هذا المال ليس لى و لا لك ، و إنّما هو فى‏ء للمسلمين ، و جلب أسيافهم ، فإن

-----------
( 1 ) الذريعة 5 141 . تأسيس الشيعة 243 .

[ 424 ]

شركتهم فى حربهم كان لك مثل حظّهم ، و إلاّ فجناة أيديهم لا تكون لغير أفواههم . أقول : زمعة بفتح الميم . و الجلب : المجلوب و روى بالخاء . و جناة الثمر : ما يجنى منه .