236 و من كلام له عليه السّلام

قاله لعبد اللّه بن عباس رحمهما اللّه و قد جاءه برسالة من عند عثمان و هو محصور يسأله فيها الخروج الى ماله بينبع ليقلّ هتف الناس باسمه للخلافه بعد أن كان سأله مثل ذلك من قبل ، فقال عليه السلام :

يا ابن عبّاس ، ما يريد عثمان إلاّ أن يجعلنى جملا ناضحا بالغرب أقبل و أدبر : بعث إلىّ أن أخرج ، ثمّ بعث إلىّ أن أقدم ، ثمّ هو الآن يبعث إلىّ أن أخرج ، و اللّه لقد دفعت عنه حتّى خشيت أن أكون آثما . اقول ينبع 1 : قرية صغيرة من اعمال المدينة . و الناضح : الجمل يستبقى عليه .

و الغرب : الدلو العظيمة . و استعار لفظ الناضح له ، و وجه الاستعارة قوله : اقبل و ادبر . و كان بعث اليه أن اخرج الى القوم و كلمّهم حتى أخرج اليهم من مظالمهم .