8 و من كتاب له عليه السّلام إلى جرير بن عبد اللّه البجلى ، لما أرسله إلى معاوية

أمّا بعد ، فإذا أتاك كتابى فاحمل معاوية على الفصل ، و خذه بالأمر الجزم ، ثمّ خيّره بين حرب مجلية ، أو سلم مخزية ، فإن اختار الحرب فانبذ إليه ، و إن اختار السّلم فخذ بيعته ، و السّلام .

[ 478 ]

اقول : الفصل فصل الحال معه فى الحرب و غيرها ، لانّ معاوية كان يتلوّن أيام المهلة ليستعدّ له فلا يجيبه بجواب فاصل . و مجلبة : تجلّى عن الوطن . و سلم مخزية : فيها ذلّ و روى مجزية بالجيم اى : كافية . و النبذ : الالقاء و هو كناية عن القاء الوعيد بالحرب او عن إيقاعها .