11 و من وصيّة له عليه السّلام وصى بها جيشا بعثه إلى العدو

فإذا نزلتم بعدوّ أو نزل بكم فليكن معسكركم فى قبل الأشراف ، أو سفاح الجبال ، أو أثناء الأنهار ، كيما يكون لكم ردءا و دونكم مردّا ، و لتكن مقاتلتكم من وجه واحد أو اثنين ، و اجعلوا لكم رقباء فى صياصى الجبال ، و مناكب الهضاب ، لئلاّ يأتيكم العدوّ من مكان مخافة أو أمن ، و اعلموا أنّ مقدّمة القوم عيونهم ، و عيون المقدّمة طلائعهم ، و إيّاكم و التّفرّق فإذا نزلتم فانزلوا جميعا ، و إذا ارتحلتم فارتحلوا جميعا ، و إذا غشيكم اللّيل فاجعلوا الرّماح كفّة ، و لا تذوقوا النّوم إلاّ غرارا أو مضمضة .

[ 482 ]

أقول : المعسكر بالفتح : موضع العسكر . و الاشراف : جمع شرف بالفتح ، و هو المكان العالى . و قبلها بضم القاف قدّامها . و سفح الجبل أسفله حيث يسيل الماء .

و اثناء الانهار : منعطفها . و الردء : العون فى المقاتلة و فائدة القتال من وجه او اثنين انّ القتال من جهات متفرقة يوجب الضعف و التفرق . و الرقيب : الحافظ . و صياصى الجبال :

اطرافها العالية . و الهضاب : الجبال المنبسطة على الأرض . و قوله : و اعلموا ، الى قوله :

طلائعهم : ارشاد الى وجوب التأهب عند رؤية المقدّمة او الطليعة و ان قلّ عددهم . و كفة بالكسر اى : مستديرة . و الغرار : النوم القليل ، و استعار له لفظ المضمضه ، و باللّه التوفيق .