12 و من وصيّة له عليه السّلام

لمعقل بن قيس الرياحىّ 1 حين أنفذه إلى الشام فى ثلاثة آلاف مقدّمة له اتّق اللّه الّذى لا بدّ لك من لقائه ، و لا منتهى لك دونه ، و لا تقاتلنّ إلاّ من قاتلك ، و سر البردين ، و غوّر بالنّاس ، و رفّه فى السّير ، و لا تسر أوّل اللّيل ، فإنّ اللّه جعله سكنا ، و قدّره مقاما لاظعنا ، فأرح فيه بدنك ، و روّح ظهرك ، فإذا وقفت حين ينبطح السّحر ، أو حين ينفجر الفجر ، فسر على بركة اللّه ، فإذا لقيت العدوّ فقف من أصحابك وسطا ، و لا تدن من القوم دنوّ من يريد أن ينشب الحرب ، و لا تباعد منهم تباعد من يهاب البأس ، حتّى يأتيك أمرى ، و لا يحملنّكم شنآنهم على قتالهم قبل دعائهم و الاعذار إليهم . أقول : البردين : الغداة و العشى . و التغوير : القيلولة . و قوله : فاذا وقفت : اشارة الى ماجرت العادة به من وقوف صاحب الجيش وقت السحر لاستعداد اصحابه للسير . و ينبطح : ينبسط و يتّسع . و فائدة وقوفه فى الوسط استواءه الى الطرفين فى وصول اوامره اليهما . و الشنئان : البغض و العداوة .

-----------
( 1 ) التميمى من رجال الكوفة و ابطالها و له رياسة و قدم و كان من شيعة على عليه السلام . اعيان الشيعة 48 86 تنقيح المقال 3 229 . جمهرة انساب العرب 199 و 228 . الغدير 8 121 و ج 9 47 و 368 . وقعة صفين 132 و 381 .

[ 483 ]