41 و من كتاب له عليه السّلام إلى عمر بن أبى سلمة المخزومى ، و كان عامله على البحرين فعزله ، و استعمل نعمان بن عجلان الزرقّى مكانه

أمّا بعد ، فإنّى قد ولّيت نعمان بن عجلان الزّرقىّ على البحرين ، و نزعت يدك بلا ذمّ [ لك ] و لا تثريب عليك ، فلقد أحسنت الولاية ، و أدّيت الأمانة فأقبل غير ظنين ، و لا ملوم ، و لا متّهم ، و لا مأثوم . فلقد أردت المسير إلى ظلمة أهل الشّام ، و أحببت أن تشهد معى ، فإنّك ممّن أستظهر به على جهاد العدوّ ، و إقامة عمود الدّين ، إن شاء اللّه . اقول : هذا كان ربيبا لرسول اللّه صلى اللّه عليه و آله ، و امه امّ سلمة ، و ابوه ابو سلمة ابن عبد الاسد من بنى مخزوم . و النعمان بن عجلان ، من سادات الانصار من بنى زريق .

و التثريب : التعنيف . و الظنين : المتّهم .

[ 528 ]