75 و من كتاب له عليه السّلام لعبد اللّه بن العبّاس ، عند استخلافه إيّاه على البصرة

سع النّاس بوجهك و مجلسك و حكمك ، و إيّاك و الغضب فإنّه طيرة من الشّيطان ،

و اعلم أنّ ما قرّبك من اللّه يباعدك من النّار ، و ما باعدك من اللّه يقرّبك من النّار .

-----------
( 1 ) فى نسخة ش : الوارد .

[ 575 ]

اقول : سعة الناس بوجهه : كناية عن بشره و طلاقته لهم . و بمجلسه : كناية عن تواضعه و رأفته بهم . و الطيرة الاسم من التطّير و هو : التشأم . و اضافه الى الشّيطان ، لأنّه مبدأ الغضب .