4

و قال عليه السّلام : إذا أقبلت الدّنيا على أحد أعارته محاسن غيره و إذا أدبرت عنه سلبته محاسن نفسه . يريد : انّ اقبال الدّنيا : بسبب توافق أسباب الخير فيها لقوم يعدهم للحصول على مثل كمالاتها التى حصلت لمن كان قبلهم ممّا يعد حسنا . و اذا أدبرت عنهم اعدّتهم لأضداد ذلك و سلبوا ما كان منه حاصلا لهم . و استعار وصف العارية لتلك الكمالات :

باعتبار عدم دوامها