80

و حكى عنه أبو جعفر محمد بن علىّ الباقر عليهما السلام أنّه قال :

كان فى الأرض أمانان من عذاب اللّه و قد رفع أحدهما فدونكم الآخر فتمسّكوا به :

أمّا الأمان الّذى رفع فهو رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و أمّا الأمان الباقى فالاستغفار :

قال اللّه تعالى : ( وَ مَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَ أَنْتَ فِيهِمْ وَ مَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ) 1 . القنوط : اليأس . و المعنى واضح .

قال السيد الرضي : و هذا من محاسن الاستخراج و لطائف الاستنباط .