95

و قال عليه السّلام : إنّ الدّنيا و الآخرة عدوّان متفاوتان ، و سبيلان مختلفان :

فمن أحبّ الدّنيا و تولاّها أبغض الآخرة و عاداها و هما بمنزلة المشرق و المغرب ، و ماش بينهما : كلّما قرب من واحد بعد من الآخر ، و هما بعد ضرّتان و المعنى ايضا ظاهر .