184

و قال عليه السّلام : فى صفة الغوغاء : هم الّذين إذا اجتمعوا غلبوا ، و إذا تفرّقوا لم يعرفوا ، ( و قيل : بل قال عليه السلام ) : هم الّذين إذا اجتمعوا ضرّوا ، و إذا تفرّقوا نفعوا ، فقيل : قد عرفنا مضرّة اجتماعهم فما منفعة افتراقهم ؟ فقال : يرجع أصحاب المهن إلى مهنتهم ، فينتفع النّاس بهم كرجوع البنّاء إلى بنائه ، و النّسّاج إلى منسجه ، و الخبّاز إلى مخبزه . و المهنة : الحرفة و الصناعة .