194

و قال عليه السّلام : لتعطفنّ الدّنيا علينا بعد شماسها عطف الضّروس على ولدها . و تلا عقيب ذلك : ( وَ نُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فى الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوَارِثينَ ) 1 . شماس : الدّابة نفارها . و الضروس : الناقة تعضّ حالبها لتبقى لبنها لولدها لفرط شفقتها عليه .